publication-banner-image

15.00 د.إ

ISBN: 978-9948-806-98-1

أضف إلى السلة اشتري الآن

مستقبل الإسلام السياسي.. في العوامل الذاتية للاستمرار

المؤلف: د. أنس الطريقي

السنة: 2022

اللغة :العربية

مقدمة

لئن أضحى التكهن بالمستقبل في ميدان الظواهر الإنسانية علماً قائماً بذاته، يسمى علم الدراسات المستقبلية أو الاستشرافية، فإنه يبقى اجتهاداً لا يُؤمَن فيه مكر التاريخ. وفي ورقة تحاول التكهن بمستقبل الإسلام السياسي يبدو أن لهذا الاحتراز ما يسوغه، إذا ما نظرنا إلى الظهور المفاجئ للحركات الإخوانية بعد ما سُميَ بأحداث الربيع العربي، بعد أن ظن الكثير من متابعيها أنها في عداد الموتى والمفقودين. إلا أن عودتها السريعة إلى واجهة الأحداث، لتصبح المتحكم الرئيسي في مستقبل التجربة الديمقراطية نفسها في مصر وتونس بخاصة، لأكبر دليل على أن التوقع بمستقبل هذه الظاهرة قد يكون من المستحيلات. ولئن كان الأمر يعود إلى صعوبة التكهن في مجال الإنسانيات لاعتبارات تعقيدها وامتناعها عن التكميم والمحاصرة العقلانية الحسابية، فإنه يتصل كذلك بطبيعة ظاهرة الإسلام السياسي نفسها، من حيث هي ظاهرة شديدة التركيب، تتعين روابطها بالواقع، من موارد شتى، وجد فيها الكثير من الدارسين أسباب استمرارها. فهي مرتبطة من ناحية بالشأن الديني، بما هي تصور للدين مخصوص، تنعقد فيه الصلة بين الدين والسياسة على نحو ضروري، يجعل من الدولة فريضة دينية، بينما هي عند السنة دون الشيعة مسألة مصلحية، وهي من ناحية ثانية مرتبطة بالشأن السياسي، بما هي تصور للدولة لا تكون إلا إسلامية، عارضوا به دولة الحداثة الغربية لأنها دولة الحاكمية البشرية، وهي من ناحية ثالثة مرتبطة بحركية اجتماعية تمثلها الطبقات المسحوقة اجتماعياً، أو تلك التي لم تنسجم مع سياق الانتقال إلى الدولة الوطنية، وهي من ناحية رابعة في علاقة وثيقة بمقومات الثقافة عامةً، يطغى عليها الدين، ولكنها ثقافة ماضوية، قدوتها موجودة في عصر ذهبي ولى وانقضى.

كل هذا لم يمنع متخصصين بارزين من الانخراط في هذا الجدل الاستشرافي حول مستقبل الظاهرة. وعلى هذا الصعيد، تعد من أشهر الأطروحات المعروفة من الناحية الاستشرافية في شأن هذه الظاهرة، تلك الصادرة عن مختصَّيْن بارزَيْن، هما الفرنسيان جيل كيبال وأوليفيي روا. فالأول كان يتوقع زوالها، في كتابه "جهاد: انتشار وانحسار الإسلام السياسي" (2000)، ثم غير رأيه بعد عودة حركات الإسلام السياسي إلى المشهد بعد ما سُمي بأحداث الربيع العربي، في كتابه "الشغف العربي" (2013). أما الثاني فقد تمسك بموقفه الأول القائل بفشلها الحتمي منذ كتابه "تجربة الإسلام السياسي"(1992) إلى كتابه "الجهل المقدس.." (2012). هذا بالإضافة إلى أطروحات أخرى، لطلال الأسد، وآصف بيات، ووائل صالح، وجون إسبوزيتو، وتمارا سون، وماسيمو كامبانيني، وغيرهم حول مآلات للإسلام السياسي تحدثوا فيها عما-بعد الإسلاموية، والإسلاموية دون