31 أغسطس 2021

الداعم لحقوق الإنسان داخلياً وخارجياً قال الدكتور محمد عبد الله العلي الرئيس التنفيذي لمركز "تريندز للبحوث والاستشارات" أن إنشاء الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان، يتوج جهوداً بذلتها الدولة على مدى سنوات طويلة من أجل تحقيق أعلى معايير حقوق الإنسان العالمية في مختلف المجالات؛ مشيراً إلى أن من شأن تأسيس هذه الهيئة تعزيز مكانة الإمارات في المحافل الإقليمية والدولية ودورها الفاعل في حماية حقوق الإنسان عالميا. وأشار في تصريح له في هذه المناسبة إلى أن القرار يجسد التزام دولة الإمارات بتوفير البيئة والنظم القانونية الداعمة لحقوق الإنسان في الدولة، ويعكس نهج القيادة الإماراتية التي وضعت الإنسان في مقدمة أولوياتها. وأضاف الدكتور قائلا: "أن الإمارات قد أولت حقوق الإنسان اهتماماً دائماً، منذ بداية تأسيس الدولة، حيث حرص المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، على إعلاء القيم الإنسانية وكل ما من شأنه أن يعزز قيمة وسعادة الإنسان، والاهتمام بحقوق الجميع انطلاقا من رؤيته بأن الجميع إخوة ومن حق الجميع العيش بكرامة وتقدير". وذكر الدكتور العلي أن قانون إنشاء الهيئة الوطنية لحقوق الإنسان جاء ليؤكد حقيقة واضحة بأن قيادة دولة الإمارات تعمل من أجل الإنسان وكرامته ولكي يعيش الجميع في بيئة أساسها المحبة والإخاء والتعايش والحوار مع الآخر. وأشار الدكتور في هذا الصدد إلى "تريندز" ومنذ تأسيسه يعمل على نشر المعرفة الإنسانية ويواكب عن قرب نهج الدولة ويولي إنجازاتها في مجال حقوق الإنسان أهمية كبيرة من خلال دراساته وأبحاثه التي تبرز إنسانية الإمارات التي يعيش على أرضها أكثر من 200 جنسية من مختلف الأعراق والأديان، وترسخ مكانتها ضمن أهم دول العالم التي تؤمن بضرورة إيجاد دور فاعل لحماية حقوق الإنسان. واختتم العلي تصريحه بالقول "هنيئا لشعب الإمارات بقيادته الحكمية الإنسانية، وهنيئا لكل مقيم على أرض إمارات المحبة والسلام.