03 أغسطس 2021

في إطار الحرص على المشاركة المجتمعية وتفعيل الدور الوطني للقطاع الخاص في دعم الجهات الحكومية ومشاركتها نجاحاتها، قدم "تريندز للبحوث والاستشارات" أحد المكاتب الاستشارية الوطنية المتخصصة في الدولة، الدعم والرعاية لمبادرة "الروح الإيجابية" التي تنظمها شرطة دبي من خلال تقديم هدايا وأجهزة إلكترونية دعماً وتشجيعاً منه للمبادرة.

وتأتي رعاية "تريندز" للمبادرة إيماناً منه بالمشاركة المجتمعية ودعم الفعاليات التي تستهدف تعزيز القيم الإيجابية في المجتمع، ونشر الثقافة والوعي بين أفراده، إلى جانب المساهمة في ترسيخ قيم التسامح والتعايش والحوار بين أفراد المجتمع واحترام الآخر.

وتسعى مبادرة "الروح الإيجابية" إلى نشر الثقافة الرياضية والاستفادة من الرياضة كأداة اجتماعية فعالة لاستغلال أوقات الفراغ، إضافة إلى بث الروح الإيجابية والسعادة بين أفراد المجتمع، وذلك عبر مجموعة من الأنشطة الرياضية والثقافية والمجتمعية والتطوعية المتنوعة.

وبهذه المناسبة، تقدم الدكتور محمد عبدالله العلي الرئيس التنفيذي لـ "تريندز للبحوث والاستشارات" بخالص الشكر إلى لجنة مبادرة "الروح الإيجابية" على قبول الرعاية والتعاون المشترك لإنجاح هذه المبادرة المجتمعية الفعالة والمثمرة.

وأكد استعداد "تريندز للبحوث والاستشارات" لتقديم التسهيلات كافة من خلال خبراته لدعم وإنجاح الفعاليات التي تنفذها المبادرة، والتي تهدف إلى الارتقاء بجودة الحياة وتعزيز الانسجام المجتمعي في الأحياء السكنية، من خلال البرامج المتنوعة التي تتبنّاها المبادرة في المجالات الرياضية والتطوعية والإنسانية والمجتمعية والتعليمية.

وأشار الدكتور محمد العلي إلى حرص "تريندز للبحوث والاستشارات" على دعم مثل هذه المبادرات الخلاقة، التزاماً منه بالوفاء بمسؤوليته المجتمعية ونشر القيم الإيجابية بين أفراد المجتمع، إضافة إلى صقل مهارات ووعي الشباب وتمكينهم وتأهيلهم وتزويدهم بالمعلومات المعرفية القيمة.

يذكر أن القيادة العامة لشرطة دبي اعتمدت "تريندز للبحوث والاستشارات" داعماً رئيسياً لمبادرة "الروح الإيجابية" التي يجري تنظيمها في إطار مبادرة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس مجلس دبي الرياضي: "مبادرة حمدان بن محمد للرياضة المجتمعية"، والهادفة إلى تشجيع تبنّي أنماط الحياة الصحية وتعزيز أركان بيئة مجتمعية حاضنة لمختلف شرائح المجتمع، من خلال جعل الحياة الرياضية نهج حياة وممارسة يومية.

وتم إطلاق مبادرة الروح الإيجابية عام 2017 ونفذت العديد من الفعاليات الثقافية والرياضية والدينية، والبرامج التوعوية الهادفة إلى بناء مجتمع آمن، وتستقطب هذه المبادرات جميع فئات الشباب لتمكينهم وإعطائهم الأدوار القيادية في تنظيم الفعاليات وإدارة الحوارات والمشاركة في البرامج الهادفة التي تنعكس على بناء شخصياتهم وتحسين السلوك الإيجابي.