05 يوليو 2021

أصدر "مركز تريندز للبحوث والاستشارات" و"معهد القدس للدراسات الاستراتيجية والأمنية" دراسة بحثية مشتركة بينهما، تتناول "التمويل العالمي للإخوان المسلمين"، وذلك ثمرة لاتفاقية الشراكة الموقعة بين الطرفين بهدف تطوير العمل على القضايا ذات الاهتمام المشترك في المجالات العسكرية والأمنية والتقنية، فضلاً عن التعاون في تنظيم الفعاليات المشتركة كالندوات والمحاضرات، وتبادل الخبراء والأكاديميين.

تتناول الدراسة المشتركة الجديدة شبكات تمويل جماعة الإخوان المسلمين ودور المال في أيديولوجية الجماعة والأسس النظرية للعلاقة بين مصادر تمويل جماعة الإخوان وأيديولوجيتها إضافة الى مصادر تمويل الجماعة؟

كما تتناول الدراسة الأدوار التي تلعبها آليات التمويل في توسع الجماعة وآليات التمويل التي يستخدمها الإخوان لمقاومة الضغوط الأمنية، خاصة بعد عام 2013؟ وتعد هذه الدراسة المشتركة هي الثانية التي تصدر عن " تريندز للبحوث والاستشارات" و"معهد القدس للدراسات الاستراتيجية والأمنية".

وبهذه المناسبة، قال الدكتور محمد عبدالله العلي، الرئيس التنفيذي لـ " تريندز للبحوث والاستشارات"، إن الدراسة المشتركة الجديدة تمثل خطوة إضافية في إطار جهود التعاون بين المركزين البحثيين، مبيناً أن "هذه الدراسة البحثية تتناول قضية بالغة الأهمية تهم صانعي السياسات والأكاديميين وعامة الجمهور في منطقة الشرق الأوسط وخارجها. مشيرا الى ان "مركز تريندز للبحوث والاستشارات" ومعهد القدس للدراسات الاستراتيجية والأمنية يقدمان معاً وجهات نظر أصيلة حول القضايا الرئيسية التي تهم دول المنطقة".

وأضاف الدكتور العلي أن الدراسة البحثية المشتركة الجديدة تبين أن الطرفين على استعداد لزيادة زخم التعاون بينهما، مؤكداً أن "مركز تريندز "سيواصل تعزيز شراكاته الحالية بالتوازي مع سعيه إلى إقامة علاقات جديدة مع المؤسسات الملتزمة ببناء شبكات بحث عالمية منتجة".

من جانبه قال البروفيسور إفرايم إنبار، رئيس معهد القدس للدراسات الاستراتيجية والأمنية، إن "الدراسة المشتركة مع " تريندز "تتناول جانباً مهماً جداً من الأوضاع السياسية في الشرق الأوسط المعاصر ولها صلة كبيرة بالسياسات العامة. معربا عن امله باستمرار التعاون بين مركز تريندز للبحوث والاستشارات ومعهد القدس للدراسات الاستراتيجية والأمنية".

وكان "مركز تريندز للبحوث والاستشارات" ومعهد القدس للدراسات الاستراتيجية والأمنية قد وقّعا مذكرة تفاهم العام الماضي مكنتهما من تبادل خبراتهما ونشر بحوث مشتركة حول مجموعة من القضايا الأمنية ذات الصلة، بما في ذلك الأمن الإقليمي، وحركات الإسلام السياسي، والأمن السيبراني، ومكافحة الإرهاب، والتطرف، وحرب المعلومات.

يُذكر أن "مركز تريندز للبحوث والاستشارات" تأسس عام 2014 ويجري دراسات متخصصة في العلوم السياسية والاقتصادية والاجتماعية من خلال منشوراته ومحاضراته وندواته. أما معهد القدس للدراسات الاستراتيجية والأمنية فيقدم منذ عام 2017 استشاراته لأعلى المستويات في الحكومة الإسرائيلية، ويتولى تدريب الجيل القادم من المتخصصين في الأمن القومي الإسرائيلي، ويعتبر من أهم المؤسسات البحثية التي تدعم عملية صنع القرار في إسرائيل.