اشترك الآن في "تريندز للمعرفة"

تريندز للمعرفة محتوى معرفي ثقافي شامل، يقدم رسائل يومية عبر الواتساب تتناول أبرز الابتكارات والمعارف والعلوم والكتب الحديثة إضافة الى إصدارات ودراسات المركز / كما يقدم متابعات حول أبرز التطورات الإقليمية والعالمية

اشترك الآن

من نحن

البرامج البحثية

الإصدارات

الفعاليات

الخبراء

المركز الإعلامي

الخدمات الإلكترونية

البارومتر العالمي

اتصل بنا

English

29 أغسطس 2021

وقع مركز تريندز للبحوث والاستشارات مذكرة تفاهم وتعاون مع مؤسسة الشرق الأوسط للبحوث (ميري) بكردستان العراق، بهدف تعزيز أواصر التعاون في مجالات البحث العلمي والدراسات واستطلاعات الرأي، فضلاً عن تعظيم الشراكة فيما بين الطرفين لتبادل الأبحاث والإصدارات وتنظيم الندوات والمحاضرات المشتركة.

وتسعى المذكرة لوضع إطار عام للتعاون والتنسيق بين الطرفين في المجالات ذات الاهتمام المشترك، وخصوصاً في مجال البحوث الاستراتيجية الذي يعتمد على البحث الموضوعي المستقل والتحليل الشدید الدقة.

وتنص المذكرة على تعزيز التعاون المشترك في مجالات البحث العلمي والأكاديمي وإجراء البحوث المشتركة وتبادل الخُبراء والباحثين والاستفادة من قواعد البيانات والمعلومات، إلى جانب إقامة الفعاليات العلمية والبحثية المشتركة وتنظيمها، بما في ذلك المؤتمرات والندوات والحلقات النقاشية وورش العمل والمحاضرات، وتبادل الإصدارات التي تصدر عن الطرفين.

وتتضمن أوجه التعاون أيضاً مجالات بحثية عدة؛ منها: السياسة الدولية، والأمن القومي، والاقتصاد، والطاقة، والبيئة، والصحة، والتعليم، والخدمات العامة، والتنمية الثقافية، إضافة إلى تنظيم ورش عمل وندوات ومؤتمرات مشتركة بين الجانبين.

وقال الدكتور محمد عبدالله العلي، الرئيس التنفيذي لـ "تريندز للبحوث والاستشارات" إن مذكرة التعاون والتفاهم مع مؤسسة الشرق الأوسط للبحوث (ميري) بكردستان العراق، تأتي من منطلق حرص "تريندز" على تعزيز الشراكات البحثية والعلمية مع أكبر مراكز البحوث والدراسات وأهمها في المنطقة والعالم.

وأشار العلي إلى تطلعه نحو تعزيز التعاون البحثي والعلمي مع مؤسسة "ميري"، التي تعد من أهم المؤسسات البحثية والفكرية في منطقة الشرق الأوسط، بالنظر إلى ما تقوم به من دور حيوي في تحليل التطورات الاستراتيجية على الصُّعد الوطنية والإقليمية والدولية، فضلاً عن إجراء البحوث ذات الصلة، بما يسهم في تعزيز القدرة على فهم مستجدات القضايا الدولية.

وأكد الدكتور محمد العلي أن "تريندز" يستهدف من وراء تعزيز شراكاته البحثية والعلمية أن يكون جسراً للتواصل المعرفي والأكاديمي يصل بين أهم مراكز البحوث والدراسات على الصعيدين الإقليمي والدولي، إضافة إلى استشراف المسارات المستقبلية للأزمات والقضايا الدولية، ووضع تصورات ومقترحات تساعد صانعي القرار على كيفية التعامل البنَّاء معها.

وأعرب الرئيس التنفيذي لـ "تريندز للبحوث والاستشارات" عن تطلعه إلى أن تسهم هذه المذكرة في تعزيز التعاون مع مؤسسة "ميري" في المجالات ذات الاهتمام المشترك، مثمناً الدور الذي تقوم به المؤسسة في خدمة مجال البحث العلمي والدراسات.

وأوضح أن "تريندز" يولي أهمية كبرى للتنسيق والتعاون مع المؤسسات البحثية والفكرية، ومنها مؤسسة الشرق الأوسط للبحوث (ميري)، التي عززت مكانتها البحثية ودورها الفاعل على مُختلف الصُّعد.

وذكر الدكتور محمد العلي أن هذه المذكرة تأتي في إطار تعزيز انتشار "تريندز" إقليمياً ودولياً وتواصله المستمر مع مختلف مراكز البحث العالمية، وتوسيع شبكة شراكاته مع المؤسسات البحثية الرائدة واستثماراً للسمعة التي حققها بوصفه أحد المراكز المتخصصة في القضايا العالمية والإقليمية والعربية.