اشترك الآن في "تريندز للمعرفة"

تريندز للمعرفة محتوى معرفي ثقافي شامل، يقدم رسائل يومية عبر الواتساب تتناول أبرز الابتكارات والمعارف والعلوم والكتب الحديثة إضافة الى إصدارات ودراسات المركز / كما يقدم متابعات حول أبرز التطورات الإقليمية والعالمية

اشترك الآن

من نحن

البرامج البحثية

الإصدارات

الفعاليات

الخبراء

المركز الإعلامي

الخدمات الإلكترونية

البارومتر العالمي

اتصل بنا

English

أصدر مركز تريندز للبحوث والاستشارات دراسة جديدة تحت عنوان: “إكسبو دبي 2020: الإمارات تحتضن العالم“، لمؤلفها الدكتور محمد العلي الرئيس التنفيذي لمركز تريندز للبحوث والاستشارات، وتؤكد الدراسة أن معرض إكسبو دبي 2020 انطلق تحت شعار معبِّر للغاية عن رسالته السامية وهو “تواصل العقول وصنع المستقبل”، وتشارك في فعالياته 192 دولة؛ ما يجعلها النسخة الأكثر مشاركة وحضوراً في تاريخ معارض إكسبو الدولية منذ 170 عاماً.

وتوضح الدراسة أن الشق الأول من شعار معرض إكسبو دبي 2020 “تواصل العقول” يحمل مضمون الرسالة الأولى التي تسعى دولة الإمارات إلى إيصالها للعالم؛ وهي تأكيد أهمية تعزيز قيم الحوار والتواصل والتعاون الثقافي بين شعوب العالم ومجتمعاته كافة، باعتبار أن هذا التواصل والحوار البنَّاء هو الأساس الصلب والمدخل الأهم لتحقيق التوافق والسلام والرخاء المشترك لجميع الدول والشعوب.

وتشير إلى أن دولة الإمارات كانت مؤمنة دائماً بقيم التواصل والحوار بين البشر والشعوب، وعملت على الدوام على تعزيز هذه الثقافة، ونشرها داخل أراضيها وفي ربوع المنطقة وفي العالم كله، موقنة بأنه من خلال التواصل والحوار البنَّاء يمكن حل جميع المشكلات والأزمات، وتحقيق التوافق والتواؤم اللذين يعززان التعاون البشري في مواجهة الأخطار المشتركة، وتحقيق الرفاهية والازدهار للجميع.

وتبين الدراسة أن الإمارات ترسل عبر معرض إكسبو دبي 2020 رسالة تسامح وتعايش وقبول للآخر، إذ يشكِّل هذا المعرض العالمي فرصة حقيقية لتعزيز هذه القيم السامية، بما يوفره من آليات وسبل عديدة تسمح بالتقاء ملايين الزوار المتوقع قدومهم من مختلف دول العالم، مع بعضهم بعضاً لتبادل الآراء ضمن حوارات ونقاشات تعزز الفهم المشترك لمعتقدات كل طرف وقيمه، وتسمح بتبادل الرؤى والأفكار حول العديد من القضايا والتحديات الإنسانية.

وتؤكد أن معرض إكسبو دبي 2020 يُعد نموذجاً مصغراً لمجتمع يقوم على قيمة التسامح، فمثله مثل دولة الإمارات التي يعيش على أرضها أكثر من 200 جنسية ضمن منظومة تقوم على قيم التسامح والتعايش وقبول الآخر واحترامه، ويعمل في المعرض موظفون من نحو 65 جنسية ونحو 30 ألف متطوع يحملون جنسية 185 دولة، يعيشون معاً ويتواصلون بشكل يومي لتحقيق هدف واحد هو استضافة حدث استثنائي بكل المقاييس.

وتضيف الدراسة أن الإمارات ترى في معرض إكسبو دبي 2020 مناسبة حقيقية لمواصلة جهودها لنشر قيم التسامح وترسيخها على مستوى العالم، ولاسيَّما أن المعرض يجمع مختلف دول العالم تحت مظلة واحدة، ويعمل على تحقيق التعاون الإنساني على مستوى العالم في مجالات التسامح والأخوة الإنسانية.

وتكشف عن أن معرض إكسبو دبي 2020 يشكِّل رسالة واضحة على بدء مرحلة التعافي الاقتصادي من جائحة كوفيد-19، والانعتاق من سياسات الإغلاق العام التي خلفت تداعيات سلبية كبيرة تأثرت بها مختلف دول العالم، وفي ظل الزخم المصاحب للمعرض فإنه يشكل بلا شك خريطة طريق لتحفيز النمو الاقتصادي العالمي.

وتوضح الدراسة أن الشق الثاني من شعار معرض إكسبو دبي 2020 “صنع المستقبل”، يرسل رسالة مفاداها أن الإمارات تسعى إلى الإسهام بفاعلية في صناعة المستقبل ليس فقط في منطقتها بل في العالم كله أيضاً، وتجدُ في المعرض وسيلة تتشارك فيها مختلف دول العالم من أجل البحث عن الحلول والآليات اللازمة لصناعة المستقبل.

04 أكتوبر 2021