07 سبتمبر 2021
 

في إطار احتفالات "تريندز للبحوث والاستشارات" بالذكرى السابعة للتأسيس والثانية للتجديد والتمكين، شارك سعادة مقصود كروز، مستشار الاتصال الاستراتيجي في وزارة شؤون الرئاسة، في جلسة حوارية مفتوحة نظمها "تريندز"، أمس الاثنين، تحت عنوان "الحيَـــاةُ خُطَّـــة"، بمشاركة الباحثين وأعضاء مجلس شباب "تريندز". وفي مستهل الجلسة الحوارية، رحب الدكتور محمد عبدالله العلي الرئيس التنفيذي لـ"تريندز للبحوث والاستشارات" بسعادة مقصود كروز، مثمناً مشاركته البناءة وأطروحاته المنهجية وأفكاره المستنيرة التي زود بها الباحثين الشباب لتكون لهم بمثابة دليل إرشادي ومنهاج حياة يساعدهم على رسم خريطة طريق لحياتهم الشخصية والمهنية. وتمحورت الجلسة الحوارية "الحيَـــاةُ خُطَّة" حول محتويات حقيبة الحياة التي تعتمد على أربعة محاور وركائز أساسية؛ هي: "خريطة الحياة، وجدولة التخطيط، وقلم الإرادة، وأثر الدومينو، وعبقرية الرؤية"، وفصلها سعادة مقصود كروز بأسلوب تحليلي شائق ولافت وتفاعلي، حيث شهدت الجلسة أسئلة واستفسارات متنوعة من الباحثين الشباب المشاركين.

وقال سعادة مقصود كروز، مستشار الاتصال الاستراتيجي في وزارة شؤون الرئاسة، إن الشباب هم أصحاب السعادة ومصدرها، وهم الملهمون والإيجابيون القادرون على العطاء والمثابرة والتحدي، مضيفاً أن أجمل شعور أن يكون الشخص دائماً متاحاً ليقف أمام الشباب الذين يضعون اللمسات المستقبلية ويستلهم منهم الإيجابية والسعادة والأمل في مستقبل أكثر إشراقاً من الحاضر. وذكر كروز أن الجلسة الحوارية حملت عنوان "الحيَـــاةُ خُطَّـة" وهو عنوان محوري ومهم للباحثين الشباب والشابات، متابعاً: "قبل أن تكون باحثاً تذكر أنك في الأساس إنسان مفكر، فأنت الذي تحدد وتقرر مسيرة حياتك وتوجهاتك ورحلتك المهنية، والخلاصة دائماً هي أننا نبدأ والنهاية نصب أعيننا". وأشار مستشار الاتصال الاستراتيجي في وزارة شؤون الرئاسة إلى أن محور "خريطة الحياة" يتضمن عنصرين هما: "الخمول الذهني، والنشاط الذهني"، وحول العنصر الأول "الخمول الذهني" أكد أن فهمنا للقوانين الحياتية والمبادئ هما المحرك الرئيسي لعملية البحث، ولكن الحداثة الرقمية أصابتنا بحالة من الترهل الذهني الشديد وأجدت محتوى رقمياً كثيفاً بلا قيمة معرفية تُذكر. وأضاف أن كل الدراسات والأبحاث التجريبية أثبتت أن مختلف التحليلات النفسية القائمة على علم الأبراج لا قيمة علمية لها على الإطلاق، لأن الحياة خطة عميقة تحتاج من الجميع إلى ممارسة رياضة ونشاط ذهني للقيام بالخطوات الحياتية والعملية ووضع المنهجية واتخاذ القرارات التي تحدد الاتجاهات الحياتية المستقبلية.

أما العنصر الثاني "النشاط الذهني"، فشدد خلاله على ضرورة أن يستثمر الباحثون الشباب والشابات ملكاتهم الشخصية لخلق نشاط ذهني فعال، موضحاً أن الوجود بأسره محل بحث وتحليل دائم بالنسبة للباحث ويحتاج منه إلى التعمق في التفكير والطرح. ولتحقيق النشاط الذهني المنشود لعملية التفكير، طرح سعادة مقصود كروز أربع خطوات لذلك؛ وهي: "ترتيب الأولويات، ورؤية الصورة الكاملة، والتخطيط المنظم، والتعبير عن الأفكار". وأفاد بأن ترتيب الأولويات يحتاج إلى وضع أطر واضحة ومحددة لكي يتعرف الشخص إلى أولوياته الرئيسية والثانوية وبأيهما يبدأ خطته، كما يجب على الباحث أن يحدد أولوياته البحثية والمعرفية؛ لأن الفعل البحثي يجب أن يعتمد على قاعدة منهجية هي "حيثما كان الدليل فذلك منهجي". وأكد كروز أن رؤية الصورة الكاملة للأشياء يحتاج إلى إطار معين لكي يرى الشخص الصورة كاملة وبوضوح، مضيفاً: "إذا كنت تريد أن تغير مجرى التاريخ فيجب أن تكون ممن يرى ما لا يراه الآخرون"، ولكن الأهم من ذلك كيف تقنع الآخرين بما تراه وتستشرفه في المستقبل، موضحاً أن القدرة على رؤية الصورة الكاملة هي أساس الاستراتيجية الحياتية والتخطيط المستقبلي.

ونصح سعادة مقصود كروز، مستشار الاتصال الاستراتيجي في وزارة شؤون الرئاسة، الباحثين الشباب في "تريندز" بانتهاج عملية تخطيط منظمة لحياتهم الشخصية والعملية، والتعبير عن أفكارهم بكل صراحة، قائلاً لهم: "أطلقوا العملاق الذي بداخلكم". وأضاف أن الفعل البحثي يسعى إلى القدرة على بلورة الأفكار بشكل منظم، كما أن المعارف المنظمة تساعد على تطوير الأفكار؛ لأن الفعل البحثي يسعى إلى الاستكشاف المتواصل والتحليل المستمر والتجربة. وحول محور "جدولة التخطيط"، أكد سعادة مقصود كروز أنه في إطار الممكن والمتاح علينا أن نتعامل مع المواقف والفرص والتحديات، سواء كان ذلك على مستوى الحياة المهنية والمالية، أو المستوى الثقافي والعلمي، أو الحياة العائلية والاجتماعية، أو الحياة الروحية والدينية، أو على مستوى الصحة والسعادة. وطرح كروز مجموعة من الإجـراءات التفصيليـة التي قد تعين الباحث الشاب على جدولة مخططاته؛ ومنها ترتيب الأولويات الحياتية في لحظة محددة، واستخدام خريطة حياة بجداول زمنية معينة، ووضع المسار الحياتي في حالة تقييم مستمرة ومراجعة الأهداف بشكل دائم. وفي محور "قلم الإرادة"، قال كروز إن امتلاك قلم الإرادة يحتاج إلى الإصرار الدائم على البحث، كما أن قلم الإرادة يحتاج أيضاً إلى عبقرية البحث، موجهاً للشباب نصيحة مفادها: "عليكم باستكشاف أنفسكم، وتحقيق ما تطمحون، وإبداع ما تريدون، ومراجعة قراراتكم باستمرار، وعليكم بديمومة التفكير والبحث والتحليل". وأوضح سعادة مقصود كروز أن كل خطوة يخطوها الفرد في الحياة سيترتب عليها نتائج حتمية، ولكن هل ما يقوم به له معنى ومؤثر في الحياة ويراه الآخرون؟ وأجاب على هذا التساؤل بمقولة: "أنا أرى إذا أنا مخطط". وأشار كروز إلى أن الاستمرار في الرؤية واستشراف المستقبل والاستمرار في التخطيط هي أسس عبقرية الرؤية، مضيفاً أن مراجعة الذات وترتيب الأولويات يؤديان إلى تكوين رؤية عبقرية بنظرة مستقبلية. شخصية "تريندز 2021"

وفي السياق ذاته، وضمن احتفالات "تريندز" بالذكرى السابعة للتأسيس والثانية للتجديد والتمكين، أهدى الدكتور محمد عبدالله العلي الرئيس التنفيذي لـ"تريندز للبحوث والاستشارات"، شخصية "تريندز لعام 2021" إلى روح الفقيد الدكتور أشرف سعد العيسوي، المستشار الإعلامي للمركز، الذي وافته المنية مؤخراً. وأكد العلي أن إهداء شخصية العام 2021 إلى روح د. أشرف العيسوي وأسرته يأتي تكريماً لمسيرته الطويلة التي قضاها في خدمة العلم والمعرفة والإنسانية، مضيفاً أن العيسوي صاحب بصمات فريدة وخالدة في مسيرة "تريندز" منذ اللبنات الأولى للتأسيس التي شارك فيه بهمة عالية وعزيمة قوية وتفانٍ وإخلاص.

مبادرة مبتكرة إلى ذلك، أطلق الدكتور محمد العلي مبادرة جديدة تتمحور حول استقطاب الكُتَّاب والمحللين السياسيين لطرح رؤاهم ووجهات نظرهم والمشاركة بكتاباتهم السياسية والتحليلية ضمن قطاع البحث العلمي في المركز، وذلك ضمن احتفالات "تريندز" بالذكرى السابعة للتأسيس والثانية للتجديد والتمكين. وأوضح العلي أن هذه المبادرة المبتكرة تأتي في إطار التفاعل المجتمعي والشراكة البنَّاءة مع كوكبة من القامات السياسية والكُتّاب والمحللين الإماراتيين أصحاب الباع الطويل في هذا المجال، ويأتي على رأسهم: سعادة مقصود كروز، مستشار الاتصال الاستراتيجي في وزارة شؤون الرئاسة، و الدكتور خلفان سلطان الكندي، المتخصص في السياسات العامة والأمن الوطني، والكاتب الإماراتي محمد خلفان الصوافي، مشيراً إلى أن هذه المبادرة ستتوسع لاحقاً لتشمل كُتَّاباً ومحللين على المستويين الإقليمي والعالمي.