اشترك الآن في "تريندز للمعرفة"

تريندز للمعرفة محتوى معرفي ثقافي شامل، يقدم رسائل يومية عبر الواتساب تتناول أبرز الابتكارات والمعارف والعلوم والكتب الحديثة إضافة الى إصدارات ودراسات المركز / كما يقدم متابعات حول أبرز التطورات الإقليمية والعالمية

اشترك الآن

من نحن

البرامج البحثية

الإصدارات

الفعاليات

الخبراء

المركز الإعلامي

الخدمات الإلكترونية

البارومتر العالمي

اتصل بنا

English

أظهر استطلاع جديد أجراه «تريندز للبحوث والاستشارات» حول مستقبل الأمن الصحي بعد جائحة كوفيد-19، أن الأمن الصحي يحتل المرتبة الأولى من حيث الأهمية، وأن وجود نظام صحي فعال وقوي يعتبر من أهم مكوناته.

وقد حرص الاستطلاع على قياس مدى إدراك الرأي العام العربي والدولي للأمن الصحي والتغيرات التي طرأت عليه في ظل جائحة «كوفيد-19» ومستقبل الأمن الصحي في مرحلة ما بعد الجائحة.

وبين الاستطلاع أن الأمن الصحي تصدر الاهتمام لدى أفراد العينة المستطلَعة من بين عناصر الأمن الأخرى، فيما جاء بالمرتبة الثانية الأمن الشخصي، والأمن الغذائي في المرتبة الثالثة، بينما جاء الأمن البيئي في المرتبة التاسعة.

وأشار الاستطلاع الذي تم على مدى أسبوعين إلى أن 60% من أفراد العينة المستطلعة يرون أن وجود نظام صحي فعال وقوي (جاهز للعناية بالمصابين وعلاجهم وحماية الطاقم الطبي) يعتبر من أهم مكونات الأمن الصحي، يليه الوقاية من ظهور أو انتشار الأوبئة والأمراض ومسبباتها بنسبة 53%، ثم الاكتشاف المبكر وسرعة الإبلاغ عن الأوبئة والأمراض القابلة للانتشار بنسبة 53%، وسرعة الاستجابة ومحاصرة انتشار الأوبئة والأمراض بنسبة 50%.

وبين الاستطلاع الذي نفذته «إدارة الباروميتر العالمي بتريندز»، وشارك فيه عيّنة عشوائية من الذكور والإناث من جنسيات وأعمار ومستويات تعليمية مختلفة، أن نسبة الرضا العام لأفراد العينة عن دور منظمة الصحة العالمية في ظل جائحة كوفيد 19 بلغت 58%، فيما بلغت نسبة الرضا عن دور القطاع الصحي في بلادهم 78%، أما التنسيق بين دول العالم بشكل عام فحصل على نسبة قبول بلغت 61%.

وبينت نتائج الاستطلاع أن 58% من أفراد العينة يرون أن دور منظمة الصحة العالمية سيتعاظم في المستقبل بعد جائحة كوفيد – 19، فيما رأى 42% عكس ذلك.

وذكرت النتائج أن 64% من أفراد العينة يرون أن العادات والسلوكيات الوقائية الجديدة؛ مثل التباعد الجسدي، ولبس القفازات، وارتداء الكمامات، والتعقيم المستمر للأيدي، التي فرضتها جائحة كوفيد – 19 ستستمر لبعض الوقت بعد الجائحة، فيما يرى 19% أنها ستستمر بعد انتهاء الجائحة لفترة أطول، في حين يرى 17% أنها ستنتهي بعد انتهاء الجائحة.

وأوضحت نتائج الاستطلاع أن 65% من أفراد العينة يعتقدون أن الرعاية الصحية ستصبح لها أولوية لدى بلادهم في المستقبل بعد جائحة كوفيد – 19، فيما أكد 50% من أفراد العينة أن الفجوة في الحصول على العناية الصحية اللازمة، مثل (اللقاحات، العناية الطبية للمصابين، المستلزمات الطبية، الأقنعة وأجهزة التنفس الصناعي… إلخ) بين الدول ستتقلص في المستقبل.

وذكر الاستطلاع الذي أجراه “تريندز” حول الأمن الصحي بعد جائحة كوفيد – 19، أن نحو 55% من أفراد العينة المستطلعة تحسنت لديهم دورية الفحوصات الطبية العامة نتيجة الجائحة، كما أن 46% تحسنت لديهم المحافظة على نظام غذائي صحي، فيما تحسنت ممارسة الرياضة لدى 46%، وبلغت نسبة أفراد العينة الذين تحسن لديهم الابتعاد عن السلوك الإدماني مثل التدخين والأدوية والعقارات المنشطة أو المهدئة 35%، وأما الحصول على قدرٍ كافٍ من النوم فقد تحسن لدى 29% من أفراد العينة.

وبين الاستطلاع أن 80% من أفراد العينة يتوقعون أن يحدث توجه نحو تحقيق الاكتفاء الذاتي من إنتاج المعدات والمستلزمات الطبية الضرورية في المستقبل نتيجة لتداعيات الجائحة، فيما يتوقع 55% التوجه نحو الاكتفاء الذاتي في مجال الغذاء وسلاسل الإمداد والتوريد، في حين يعتقد 51% أن دور الدولة الوطنية في المجال الصحي سيتزايد، مقابل أدوار الشركات المتعددة الجنسيات والقطاع الخاص. وأخيراً، فإن 47% من العينة يتوقعون الاتجاه نحو مزيد من العولمة في المجالات الصحية والاقتصادية.

وقد شمل الاستبيان العديد من الأسئلة لقياس وعي الرأي العام لأبعاد التحولات الحادثة في مجال الأمن الصحي، بما في ذلك إدراك المستطلَعين لأهم مكونات الأمن الصحي، وتقييمهم لدور منظمة الصحة العالمية، في مواجهة الجائحة، وكيفية تحقيق الأمن الصحي، وكذلك دور القطاع الصحي في دولة كل مشارك ورؤيتهم لمستوى التنسيق بين دول العالم بشكل عام.

وشارك في الاستطلاع عينة من الذكور بنسبة عالية بلغت 76% مقابل 24% للإناث المستطلعة آراؤهن، كما كانت نسبة مشاركة الفئات العمرية في الاستطلاع متقاربة، حيث جاءت الفئة العمرية (30 – 39 عاماً) بالمرتبة الأولى بنسبة 28%، ثم الفئة العمرية (40 – 49 عاماً) بنسبة 26%، والفئة العمرية (50 عاماً فأكثر) بنسبة 25% وأخيراً الفئة العمرية (18 – 29 عاماً) بنسبة 20%.

كما بلغت نسبة المشاركين في الاستطلاع من حملة شهادة البكالوريوس 48%، وحملة شهادات الدراسات العليا 43%، فيما بلغت نسبة المشاركين ممن يحملون شهادة الدبلوم والثانوية العامة 2% و6% على التوالي. وكان أكثر من ثلثي المشاركين من الجنسيات العربية بنسبة بلغت 73%، فيما بلغت مشاركة الجنسيات الأجنبية 27%.

وأكد الدكتور محمد عبد الله العلي، الرئيس التنفيذي لمركز “تريندز للبحوث والاستشارات” أن الاستبيان الذي أجرته إدارة «الباروميتر العالمي» حول مستقبل الأمن الصحي بعد جائحة «كوفيد-19» جاء تعزيزاً لدور المركز وحرصه على معرفة رأي أفراد المجتمع العالمي حول قضية بالغة الأهمية محلياً وعالمياً، وتهم الإنسان أينما وجد.

وقال الدكتور محمد عبدالله العلي إن المشاركة الكبيرة في هذا الاستطلاع تعكس درجة الوعي والمسؤولية لدى الجميع بأهمية استطلاعات الرأي في معرفة التوجهات والتحديات ووضع الحلول المبنية على البحث والدراسة.

 وأضاف أن مخرجات الاستطلاع من شأنها دعم صناع القرار ومساعدتهم في الوقوف على الأولويات والتحديات ووضع الحلول الناجعة لها، وأعرب العلي عن شكره للذين شاركوا في الاستطلاع نظراً لأهمية الحصول على معلومات من الواقع وتمثل رأي الجمهور.

بدوره قال الأستاذ عمر النعيمي مدير عام «تريندز للبحوث والاستشارات»: إن الاستبيان جاء في إطار المسؤولية المجتمعية التي يضطلع بها تريندز، وأضاف أن هذا الاستطلاع وغيره من الاستطلاعات يعزز عالمية توجه «تريندز» والأهداف العامة التي يسعى لتحقيقها، باعتباره مؤسسة متعددة المهام، تسعى لتعزيز أنشطتها البحثية والعلمية والاستشارية والتدريبية، معتمدة على الذكاء الاصطناعي.

من جانبه أكد فهد عيسى المهري، مدير إدارة الباروميتر العالمي بـ«تريندز»، أن هذا الاستطلاع جاء من منطلق إدراك إدارة تريندز بأهمية استطلاعات الرأي في الحصول على المعلومات من الواقع ورفد المهتمين وصناع القرار بها لكي تكون عوناً لهم في مواجهة التحديات ووضع البرامج والخطط المدروسة. وأشار إلى أن نتائج الاستطلاع تظهر أهمية الأمن الصحي وضرورة تضافر الجهود لمواجهة الأوبئة والاستعداد لأي طارئ في المستقبل.

18 أغسطس 2021