اشترك الآن في "تريندز للمعرفة"

تريندز للمعرفة محتوى معرفي ثقافي شامل، يقدم رسائل يومية عبر الواتساب تتناول أبرز الابتكارات والمعارف والعلوم والكتب الحديثة إضافة الى إصدارات ودراسات المركز / كما يقدم متابعات حول أبرز التطورات الإقليمية والعالمية

اشترك الآن

من نحن

البرامج البحثية

الإصدارات

الفعاليات

الخبراء

المركز الإعلامي

الخدمات الإلكترونية

البارومتر العالمي

اتصل بنا

English

28 يناير 2021

أول مشروع مشترك عن وكلاء تركيا ومليشياتها

28 يناير 2021: نشر مركز تريندز للبحوث والاستشارات في أبوظبي بالتعاون مع معهد القدس للاستراتيجية والأمن اليوم أول ورقة بحثية من إعداد خبراء إماراتيين وإسرائيليين. وتُعد هذه الورقة الثمرة الأولي لمذكرة التفاهم العلمي الموقعة بين هاتين المؤسستين البحثيتين الرائدتين. وتكشف الورقة – موضوع هذا التعاون البحثي – مدى اعتماد تركيا على الوكلاء والمليشيات لاستعراض قوتها في مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط.

ويقول كاتبا الورقة، د. هاي إيتان كوهين ياناروكاك، ود. جوناثان سبير من معهد القدس للاستراتيجية والأمن، اللذان قاما بإعدادها بالتعاون مع خبراء مركز "تريندز"، إن الرئيس التركي أردوغان أنشأ منظومة عسكرية وشبه عسكرية خاصة يستخدمها للعمليات المحلية والخارجية من دون رقابة رسمية. وقد حقق هؤلاء الوكلاء لتركيا إنجازات متواضعة في سوريا وليبيا وأذربيجان غير أنهم يملكون أيضا القدرة على إحداث اضطرابات أكثر خطورة.

وتوضح الدراسة أن "تركيا تسعى لأن تكون القوة الإقليمية المهيمنة وتستعرض قوتها على الدول المجاورة وعبر البحار. كما أنها، وتحقيقا لهذا الهدف وتعزيزا له، عملت بالتعاون مع جهات متنوعة، أهمها شركة سادات SADAT للمقاولات العسكرية والجيش الوطني السوري الحر على تطوير مجموعة ضخمة من الميليشيات جيدة التدريب وسهلة الانتشار يمكن التخلص منها دون جهد مع إمكانية إنكار اللجوء إليها واستخدامها لإبراز قوتها في المنطقة.

وقد أشاد الدكتور محمد العلي، مدير عام مركز تريندز للبحوث والاستشارات، في هذه المناسبة بالشراكة الجديدة مع معهد القدس للاستراتيجية والأمن التي بدأت تؤتي نتائجها، مؤكدا على ضرورة مواصلة العمل البحثي المشترك وأهميته بين المركزين في ما يخص القضايا الأمنية الإقليمية بالإضافة إلى تنسيق العمل من أجل إقامة ندوات ووضع برامج للتبادل العلمي التي من المؤكد أن يستفيد منها صناع السياسات ومراقبي شؤون الشرق الأوسط.

وقال البروفيسور إفرايم إنبار، رئيس معهد القدس للاستراتيجية والأمن، في سياق متصل، إن هذا التعاون البحثي المتعلق بالسياسات يقوم على رؤية اتفاقيات إبراهيم لتحقيق مستقبل عربي – إسرائيلي مشرق... وأننا نسعى إلى تطوير توصيات رصينة في مجال السياسات من أجل تحقيق المزيد من الاستقرار وتعزيز الأمن الوطني في المنطقة.

يشار إلى أن مركز تريندز للبحوث والاستشارات أنشئ عام 2014 بوصفه مركزا بحثيا مستقلا يجري تحليلات رصينة للقضايا الراهنة والمستجدات العالمية والإقليمية، خصوصاً في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ويتمتع المركز بشبكة عالمية متنامية تسهل إقامة مشاريع بحثية تعاونية مبتكرة تغطي معظم القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية والأمنية والتكنولوجية. أما معهد القدس للاستراتيجية والأمن فقد أنشئ عام 2017، وهو يقدم الاستشارات على أعلى مستويات الحكومة الإسرائيلية، ويدرِّب الجيل الصاعد من متخصصي الأمن الوطني الإسرائيليين.

أردوجان تركيا