28 يونيو 2022

أطلق مركز تريندز للبحوث والاستشارات هويته الإعلامية الجديدة تحت عنوان "هوية بصرية بروح عالمية"، والتي تتضمن التجديد وتعزيز وتحقيق الأهداف الاستراتيجية لـ"تريندز" وفق رؤية التطوير بعد التمكين.

وقال الدكتور محمد عبدالله العلي، الرئيس التنفيذي لتريندز، إن إطلاق الهوية الإعلامية جاء في إطار استراتيجية المركز ورؤيته العالمية وأهدافه المستقبلية؛ كي تعبر عن روح "تريندز" ورسالته وتطلعاته ومنهجيته الراسخة في خدمة مجال البحث العلمي، على المستويين الإقليمي والعالمي.

وأشار في حفل إطلاق الهوية الإعلامية، صباح أمس الثلاثاء، إلى أن الهوية البصرية لتريندز تتضمن تجديد الموقع الإلكتروني، من خلال استحداث أقسام وأبواب جديدة وخدمات عصرية تنسجم مع استراتيجية التحديث التي يتبناها المركز، بما يرتقي بأساليب العمل ويتماشى مع رؤية المركز البحثية الاستشرافية التي تعمل وتسهم في صنع المستقبل، وتبنّي أفضل وسائل التكنولوجيا والتحول الرقمي في تقديم مخرجات المركز العلمية وفق أعلى المعايير والممارسات العالمية، مبيناً أن الهوية البصرية الموحّدة لـ"تريندز" تعكس الشغف والدقة والإبداع والتفاني الذي يتمتع به فريق العمل؛ للخروج بنتاج بحثي يحلل الواقع ويستشرف المستقبل ويصنع الفارق.

   

وأضاف أن تطوير منصات المركز، سواء الموقع الإلكتروني أو منصات التواصل الاجتماعي والتطبيق، سيعزز سهولة التصفح والوصول إلى الخدمات الذكية باللغتين العربية والإنجليزية، واللغات الأخرى التي سيتم إدخالها تباعاً، مؤكداً أن هذا التجديد يعكس طموح "تريندز" ورؤيته العالمية، باعتباره جسراً معرفياً عالمياً يعمل على مفهوم التصميم العصري، الذي يمزج بين عناصر الصورة والفيديو والتبويب الواضح للمحتوى، وسهولة طلب الخدمات إلكترونياً، وسهولة التفاعل بين باحثي المركز والجمهور، على مستوى العالم.

وأكد الدكتور العلي أن " تريندز"، الذي تمكن خلال فترة وجيزة من وضع اسمه ضمن أهم مراكز البحث في المنطقة والعالم، ماضٍ في مسيرته وفق رؤية استشرافية تقرأ الحاضر وتعمل من أجل المستقبل وفق أفضل الحلول الذكية والمخرجات العلمية البحثية الرصينة.

وقال إن رسالة المركز تتطلب منا العمل الدائم والمستمر؛ من أجل تعزيز حضوره العالمي وفتح بوابة رقمية معرفية علمية متطورة لنشر المعرفة الصحيحة، وإيصال صوته ونتاجه البحثي، ونشر قيم الخير والسلام والتعايش والأُخُوّة الإنسانية.

   

من جانبه، قال الأستاذ عوض البريكي، رئيس قطاع "تريندز جلوبال"، إن الهوية البصرية الإعلامية لتريندز جاءت في إطار عالمية المركز ورؤيته، مشيراً إلى أنها تعبر عن المخرجات البحثية والعلمية، وتشمل المخرجات الفنية والمحتوى الإبداعي، من خلال اعتماد خطوط وألوان وصيغ وأنماط ثابتة وفريدة لمواد الفيديو والإنفوغرافيك والإعلانات الرقمية، إلى جانب المطبوعات والمراسلات والمغلفات وبطاقات الأعمال.

وأضاف أن إطلاق "تريندز " للهوية البصرية الموحدة يهدف إلى تعزيز التفاعل مع المحتوى البصري بمختلف أنماطه، كما يسهم في التعبير عن روح "تريندز" العالمية، فاللغة البصرية التي تحملها الهوية الجديدة، بتكاتف عناصرها المتفردة وخطوطها وألوانها المتميزة، قادرة على إيصال رسالة "تريندز" السامية إلى العالم أجمع.

بدورها، قالت شما الكعبي رئيسة قسم "مختبر تريندز الذكي" إن تعزيز المختبر وتطوير وحدة الإنتاج في المركز جاء من أجل تعزيز رسالة المركز العالمية وتحديد هوية خاصة به؛ رسالة الاستشراف المستقبلي للأحداث ومتابعة كل ما هو جديد بروح عصرية وفنيات تقنية متطورة، وأكدت أن مختبر تريندز الذكي سيواصل العمل من أجل إبراز مخرجات "تريندز" وأنشطته البحثية بصورة إعلامية عصرية راقية.