اشترك الآن في "تريندز للمعرفة"

تريندز للمعرفة محتوى معرفي ثقافي شامل، يقدم رسائل يومية عبر الواتساب تتناول أبرز الابتكارات والمعارف والعلوم والكتب الحديثة إضافة الى إصدارات ودراسات المركز / كما يقدم متابعات حول أبرز التطورات الإقليمية والعالمية

اشترك الآن

نبذة عن تريندز

البرامج البحثية

الإصدارات

الفعاليات

الخبراء

المركز الإعلامي

الخدمات الإلكترونية

البارومتر العالمي

اتصل بنا

English

16 يوليو 2020
سلسلة اتجاهات استراتيجية (1)

دور الاتحاد الأوروبي في عالم ما بعد جائحة “كوفيد-19”

متوفر باللغات التالية:

ملخص

كان لوباء “كوفيد-19” أثر حاد على دول الاتحاد الأوروبي؛ فبالإضافة إلى التأثير الصحي، ستدخل اقتصادات الاتحاد حالة ركود بسبب الإغلاق، والإجراءات الأخرى التي تم اتخاذها لاحتواء الفيروس. فبعد ردة فعل أولية مُرتبكة، نسقت المؤسسات الرئيسية في الاتحاد الأوروبي عمليات إيصال المساعدات الطبية، وقدمت حزمة مالية كبيرة للمساعدة في إنعاش الاقتصادات الأوروبية؛ ومع هذا، تطرح الأزمة الراهنة العديد من الأسئلة عن الدور المستقبلي للاتحاد في العالم. وتأسيساً على نظام قانوني معقد، تعكس العلاقات الخارجية للاتحاد الأوروبي القوة الاقتصادية لأكبر سوق موحدة في العالم. ولكن، على الرغم من أن الاتحاد استخدم التجارة لإحداث أكبر تأثير في الصفقات مع الدول غير الأعضاء، فإن الدول الأعضاء ما زال عليها الكثير من العمل حتى تطور سياسات خارجية ودفاعية فعالة للاتحاد؛ والأمر الأهم هو أن استراتيجية الاتحاد العالمية تعتمد على الحفاظ على النظام متعدد الأطراف الحالي بالتعاون مع القوى الكبرى الأخرى. ولذا فإن تأثير الاتحاد الأوروبي باعتباره فاعلاً دولياً سيعتمد أيضاً على قدرة الدول الأعضاء على الحفاظ على تماسكها والتغلب معاً على الأزمة الحالية.

 

 

متوفر باللغة الإنجليزية

 

 

European Union

عن المؤلف

يعمل د. ستيفن بلاكويل محللاً وباحثاً وكاتباً، ولديه خبرة مهنية تتجاوز الــ 20 عاماً عمل خلالها في عدد من مراكز البحوث والمؤسسات الأكاديمية والإعلامية. وقد نُشر له كتاب تحت عنوان "التدخل العسكري البريطاني والكفاح من أجل الأردن: الملك حسين، وعبد الناصر وأزمة الشرق الأوسط، 1955-1958"، إضافة إلى عدة مقالات صحفية وفصول في بعض الكتب. كما كتب في قسميْ مقالات الرأي وتحليل الأخبار بصحيفة "ذا ناشيونال"، والتي تصدر باللغة الإنجليزية في أبوظبي.

عمل د. بلاكويل سابقاً في وظيفة باحث لدى مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في أبوظبي. كما عمل، قبل انتقاله إلى الإمارات العربية المتحدة، مديراً لبرنامج الأمن الأوربي في المعهد الملكي للخدمات المتحدة في لندن، ومحرراً للتقييمات الأمنية لدى مجلة جينز العسكرية، ومحاضراً في الكلية الجامعية – لندن، وجامعة أبيريستويث حيث أكمل أيضاً رسالته للدكتوراه عن "سياسة الدفاع الأنجلو-أمريكية في الشرق الأوسط، 1957-1962".